التهاب الكبد الفيروسي Hepatitis

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

 

ماهو التهاب الكبد الفيروسي الوبائي

التهاب الكبد الفيروسي تسببه مجموعة من الفيروسات(A, B, C) . يختلف التهاب الكبد الفيروسي في الحدة والخطورة من نوع لآخر من هذه الفيروسات وأيضا حسب درجة مناعة الجسم عند الإصابة بهذا المرض. يتسبب التهاب الكبد في الهجمة الأولى بخمول شديد وفقدان شهية وإصفرار في الجلد ناجم عن انسداد في القناة الصفراوية ودخول إفرازات المرارة إلى الدم. يتسبب التهاب الكبد المزمن من نوع B أو C بعد عدة أشهر أو سنوات من الإصابة بمضاعفات تتراوح من الإمساك المزمن ونفخة الكولون الشديدة وحصيات المرارة ودوالي وتقرحات مؤلمة في المري وتشمع الكبد وتليف الكبد وحتى سرطان الكبد. يترافق التهاب الكبد المزمن أيضا مع إرتفاع في مستوى أنزيمات الكبد وتجمع سائل في البطن (حبن) مع انتفاخ بطن واضح. في بعض الحالات المتقدمة يمكن أن يسبب التهاب الكبد الفيروسي إلى فشل تام في وظائف الكبد وأحيانا الوفاة .
العلاج التقليدي لالتهاب الكبد الفيروسي (الوبائي)

التهاب الكبد الفيروسي من نوع A خفيف وعادة ما يستطيع الجسم التغلب على الفيروس نهائيا والشفاء التام منه من دون علاج. أخطر أنواع التهاب الكبد هي أنواع B و C. عادة ما يسمى نوع B بالعامل الأسترالي. هناك لقاح لليرقان من نوع B ينصح بأخذه الأشخاص الذين هم عرضة للإصابة بالفيروس مثل موظفي المستشفيات والمخابر وأفراد عائلة مريض التهاب كبد. اللقاح فعال ويعطي مناعة فقط للأشخاص الذين لم يصابوا بعد بهذا الفيروس, ولكنه لا يفيد بأي شيء للمرضى الذين أصيبوا بالفيروس قبل اللقاح ولديهم أعراض أو مضاعفات من المرض. لا يمكن شفاء التهاب الكبد الفيروسي من نوع B أو Cبالأدوية الكيماوية التقليدية لأنه لا يوجد مضادات حيوية فعالة ضد أي فيروس. الأدوية المستعملة حاليا يمكنها في بعض الأحيان إبطاء سرعة تكاثر الفيروس أو الحد والتخفيف من أعراض ومضاعفات المرض. بعض هذه الأدوية مكلفة جدا ولها تأثيرات جانبية خطيرة. أحيانا التأثيرات الجانبية من بعض هذه الأدوية هي أسوء من المرض نفسه.

يصار في الحالات المتقدمة من التهاب الكبد الفيروسي والتي أدت إلى تشمع أو تليف كبد أو سرطان كبد إلى عملية زرع كبد مكلفة جدا وخطيرة. الكثير من المرضى الميسورين يسافرون إلى الهند أو تايلاند أو الصين أو أمريكا بحثا عن متبرع كبد. كما أن الكثير من مرضى التهاب الكبد الفيروسي يقعون فريسة لتجار الأعشاب والخلطات ويدفعون مبالغ طائلة لهؤلاء التجار مقابل أمل كاذب بسبب أن “الغريق بيتعلق بقشة”.

الغذاء المناسب يشفي إلتهاب الكبد الفيروسي ( الحمية رأس كل دواء )

يمكن شفاء التهاب الكبد الفيروسي B, C بنظام غذائي مناسب فقط دون أية أدوية كيماوية أو عمليات جراحية أو خلطات عشبية سرية مستوردة ومكلفة. الشفاء من التهاب الكبد الفيروسي يتضمن أمرين: الأول هو القضاء على الفيروس نهائيا, والثاني هو طرح سموم الفيروس وترميم ما تضرر من أنسجة الجسم بسبب الفيروس خلال ووجوده وتكاثره فيه.

العامل الرئيسي في تطور مرض التهاب الكبد الفيروسي هو درجة مناعة جسم المريض. فإذا تم رفع مستوى مناعة جسم المريض تدريجيا بالغذاء المناسب سيتغلب الجسم على الفيروس والقضاء عليه نهائيا من الجسم. يقول الطبيب البريطاني John Shaw Billinger: “من المهم أن نتذكر أن دخول الميكروبات الحية إلى جسم ما لا يعني بالضرورة تكاثرها أو المرض. حالة الكائن الحي عندئذ لها تأثير كبير على النتيجة”. المثال التالي يبرهن على ذلك: الكثير من الأحيان يتناول شخصان نفس الغذاء الملوث, أحد هذين الشخصين يصاب بالمرض والثاني لا يمرض. لماذا? لأن مناعة الجسم عند دخول الميكروبات الحية هي التي تقرر فيما إذا كان الشخص سيصاب بالمرض أم لا وليس الميكروبات الحية الغازية نفسها.
بعض الخضار والأغذية تزيد تماسك الجسم وتقوي المناعة تدريجيا وتمنع تكاثر الفيروس (هذه الأغذية من نوع ذكر) وبذلك تقضي على الفيروس نهائيا. وبعض الأغذية الصحية الأخرى تزيل وتطرح السموم من الجسم تدريجيا وتساعد على ترميم الأنسجة التي تعرضت للأذى (هذه الأغذية من نوع أنثى) وبالتالي تزيل دوالي المري أو تليف الكبد أو تشمع الكبد أو الخلايا السرطانية. يقول الطبيب الأمريكي هنري بيلر: ” الكبد عنده قدرة هائلة على تجديد نفسه. ففي بعض حالات سرطان الكبد يتم إستئصال حوالي 90 في المائة من الكبد المصاب وخلال أسابيع فقط يعيد الكبد تجديد نفسه”. طبعا كلما كان تاريخ ومدة المرض أطول والمضاعفات أخطر, كلما كانت المدة اللازمة للشفاء بالعلاج الغذائي الطبيعي أطول.
ولا تقنطوا من رحمة الله

لذلك ليس هناك حاجة لليأس وفقدان الأمل بالشفاء من التهاب الكبد الفيروسي أو الإنتظار ليتطور التهاب الكبد الفيروسي من نوع B أو C إلى تشمع أو تليف أو حتى سرطان كبد ثم السفر للهند أو غيرها لإجراء عملية زرع كبد مكلفة وخطيرة جدا أو عملية إستئصال مرارة بسبب الحصى. الغذاء المناسب يشفي من التهاب الكبد الفيروسي.

 

الماكروبيوتيك واليرقان أو التهاب الكبد الفيروسي

غالبية الناس يظنون أن إتباع نظام الماكروبيوتيك من أجل الشفاء من اليرقان أو التهاب الكبد الفيروسي يعني بالضرورة تناول الأغذية اليابانية. هذا ليس صحيحا. بعض الأغذية التي تشكل جزءا من نظام الماكروبيوتيك مثل الميسو والأوميبوشي والجوماشيو غير متوفرة في منطقة الشرق الأوسط أو متوفرة بسعر باهظ. نحن لدينا في الشرق الأوسط أغذية ذات فوائد تكافئ فوائد هذه الأغذية اليابانية وهي رخيصة الثمن ومتوفرة في كل مكان وتعوض عن الأغذية اليابانية المذكورة. يجب على المريض أولا أن يفهم مبدأ الماكروبيوتيك ومبدأ التوازن في الماكروبيوتيك (ين ويانغ) أو (ذكر وأنثى) حتى يستطيع فهم حالته الصحية التي أدت إلى ظهور اليرقان أو التهاب الكبد الفيروسي. وبالتالي الماكروبيوتيك ستساعد المريض على فهم طبيعة الأغذية واختيار الأغذية التي تناسب حالته الصحية وتشفيه من اليرقان أو التهاب الكبد الفيروسي. إقرأ: إذا كان نظام الماكروبيوتيك يدعو لتناول الأغذية المحلية, فلماذا ينصحنا خبراء الماكروبيوتيك بتناول الأغذية اليابانية؟

اليرقان أو التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C والهرم الغذائي

المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء. وهذا صحيح حتى لإلتهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C. ولكن بعض الأغذية ستساعد على الشفاء من التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C , وأغذية أخرى ستزيد وتسرع من انتشار التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C وتجعل المشكلة أسوء. الهرم الغذائي هو فقط خطوط عامة وعريضة عن التغذية وليس فيها أية معلومات مفيدة للشفاء من التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C أو غيره من الأمراض.

 

اليرقان أو التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C وحبوب الفيتامين والمعادن

الغذاء دائما أفضل دواء. عند إتباع نظام تغذية مصمم خصيصا لمريض التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C , ليس هناك ضرورة لتناول أية حبوب فيتامين أو معادن إضافية. بعض الفيتامينات والمعادن قد يكون لها تأثير سلبي على مريض التهاب الكبد الفيروسي من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C عندما يتم تناولها بشكل عشوائي أو بكميات كبيرة, خصوصا للمريض الذي يعاني من سائل في البطن (حبن).

Share with:


المكتب الإعلامي

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي / المكتب الإعلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com