العلاج بالكريستال

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

 

المعالجة بالكريستال هو من أحد أقدم طرق العلاج التي لجأ إليها الإنسان للتخلص من بعض الأعراض المرضية .

يعود هذا العلم إلى عشرات الآلاف من السنين وقد انتشر بشكل كبير في الحضارات القديمة ، وأهم الدلائل على استعمال الكريستال في العلاج تعود إلى آثار وُجدت في كهف في جنوب أفريقيا قُدّر عمرها بـ 75 ألف عاماً وتتضمن نوعاً قديماً من المعادن الأحفورية الصغيرة التي يُرجّح أن تكون استُعملت في علاج بعض الأمراض .

الفراعنة أيضاً كانوا يستعملون أنواعاً مختلفة من الكريستال، من بينها لابيس لازولي الأزرق و الملكيت الأخضر الجميل ، كانوا يعمدون إلى تفتيت الالبيس لازولي وطحنه و تحويله إلى بودرة ومن ثمّ إضافته إلى الماء و شربه أو كانوا يستعملون هذه البودرة أيضاً في إنتاج مساحيق التجميل الملونة للملكات ، أما الملكيت فأغلب الظن أنه كان يُستعمل للتخلص من التهابات العينين .

الهنود الأميركيون الحمر وحضارة الأنكا والإغريق عرفوا أيضا الكريستال، واستعملوه على شكل قلادات للحماية وطرد العين الشريرة وإبعاد الطاقة السلبية ، وهنا نذكر على سبيل المثال الأغات والعنبر والزمرد .

 

من أين تأتي القوة العلاجية للكريستال :

الكريستال والأحجار شبه الكريمة والأحجار الكريمة تتشابه كلها في التركيب لكن الفرق الوحيد بينها هو مدى تماسك جزيئياتها وقربها من بعضها البعض .

بشكل عام يمتاز الكريستال بتكوين للجزيئات مختلف عن بقية الأجسام الصلبة ، ففي غالبية الأجسام الصلبة نجد الجزيئات والأتومات تتحرك بطريقة حرة أو فوضوية بعض الشيء أما في الكريستال فهي تتكون تحت درجة حرارة عالية جداً وضغط قوي يمنحها أشكالها المتميزة ? فهذا الضغط هو ما يدفع الجزيئات إلى التجمع وبفضله تكوّن هذه الجزيئات حقلاً مغناطيسياً بترددات طاقة قوية ، وكلما زاد نقاء قطعة الكريستال أو الحجر الكريم ? كلما ازدادت قوة حقله المغناطيسي. وعندما نقوم بحمل قطعة الكريستال بيدنا أو تعليقها على صدرنا نتأثر بطاقتها المغناطيسية القوية والتي تعمل على إحلال التوازن في طاقتنا الذاتية بعدما تكون تأثرت سلباً بالمرض أو الحالة النفسية المضطربة .

 

ما هي طرق العلاج بالكريستال :

  • أسهل طريقة تكمن في ارتداء الكريستال على شكل عقد أو سوار أو خاتم أو حمله في الجيب .
  • نقع الكريستال بمياه الشرب لمدة يوم كامل أو أكثر ومن ثم شرب هذا الماء بعد أن يكون قد تمّ تشريجه وشحنه بطاقة الكريستال ولكن يجب الانتباه إلى نوع الكريستال المُستعمل في هذه الطريقة لأن بعضه قد يكون ساماً .

من الأنواع التي يمكن استعمالها لشحن المياه : الكوارتز والأغات والكالسيت والأميتيست .

  • لإعادة التوازن إلى طاقة الجسم وذبذباته وانسياب الطاقة فيه بشكل سلسل، من المفيد توزيع الأحجار الكريمة والكريستال على مراكز الشاكرات السبعة وذلك من خلال مطابقة لون الحجر مع لون الشاكرات، شاكرا الجذور بلونها الأحمر القاني وشاكرا صلة الأرحام بلونها البرتقالي الناري وشاكرا الضفيرة الشمسية بلونها الأصفر وشاكرا القلب بلونها الأخضر أو الزهري الفاهي وشاكرا الحنجرة بلونها الأزرق وشاكرا العين الثالثة بلونها الليلكي وشاكرا التاح بلونها البنفسجي .
  • يمكن استعمال الكريستال أيضاً في تنظيف وتنقية طاقة المنزل والتي تساعد بالتالي في مواجهة اعتلال صحة صاحب المنزل، فبحسب علم ال Feng Shui ”علم طاقة المكان“ يؤثر محيطنا و البيئة التي نعيش فيها بشكل مباشر في سعادتنا وفي رفاهنا الصحي، وتساعد الكريستالات بمختلف انواعها على طرد الطاقة السلبية من المنزل ونشر الذبذبات الإيجابية وانسياب طاقة الـ Chi بسهولة في مختلف الغرف .

Share with:


المكتب الإعلامي

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي / المكتب الإعلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com