كيف أتصالح مع نفسي

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

 

التصالح مع النفس هو العري أمام الذات كي ترى فيها الخير والشر .. الصح والخطأ .. الايجابي والسلبي .

تلاحظ وتعي ما تراه جميل في نفسك ومتناسب مع شخصيتك وما تراه معاق لك في بعض الاوقات والظروف ويحتاج الى تغيير

لذلك النفس تحتاج الى لطف ولين ودلال وتحتاج أيضا الى

نقد ايجابي لذاتك وهنا نقول أن النقد لا يوجد بينه وبين اللوم وجلد الذات أي مقارنة ، ولكن في الحقيقة النقد هو أول حجر في بناء صرح الصداقة والمصالحة مع النفس ، ومحاسبتها أول بأول التصالح معها يأتي .. بالتوازن :

بين جوانب حياتك كلها وليس التفوق في جانب والانعدام في الثاني وأول درجات التوازن هو تقوية العلاقة مع الخالق وبعدها تأتي النفس والمجتمع والثقافة والمادة والرفاهية وأسلوب الحياة الصح والسلام التي لم تصل اليه النفس الا .. بالثقة :

الثقة بالنفس أنها تقدر ولديها القدرات والامكانيات التي تساعدها على تحقيق المستحيل ، الثقة في الشكل الى هو من صنع الخالق ، الثقة في العقل التي هو أهم شيء ميز به الله الانسان عن باقي المخلوقات ومن هنا يأتي .. السلام :

في ذلك الوقت يصبع افعال الانسان مثل اقوله لا يقل كلام معسول ويفعل ابشع الافعال .

السلام يقوم علي محبة النفس ثم الاخرين .. تقبل الذات ثم تقبل الاخرين رغم كل الاختلاف .. السلام يأتي بالاطمئنان التي يعيش فيها الانسان وقت العواصف والتقلبات التي تدور من حوله ومن هنا يصبح ممتنا الى كل شيء في حياته سوء الخير والشر ينهض بالخير ويتعلم من الشر .. سوء في حسن الظن او سوء الظن يقوي علاقة بحسن الظن بالخالق ومنها يقضي على سوء الظن لذلك كن ممتنا الى نفسك والي الصفا الرائعة التي وهبك الله اياها .

كن ممتنا الى كل جميل والرائع لأنه من صنع الخالق عز وجل

تصالح مع نفسك وتقبلها وأصنع سفينة سلام تبحر بها العالم وسط الأمواج العالية والبراكين المسيطرة على كل شيء الاخضر واليابس .

◈◈◈◇◈◈◈

الكاتب : الأستاذة نجوى محمد

البلد : جمهورية مصر العربية

رقم العضوية : 334

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي

Share with:


المكتب الإعلامي

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي / المكتب الإعلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by wp-copyrightpro.com